من السهل خسارة الدهون في الجسم إذا استطعتم مقاومة الرغبة الشديدة للسكريات الغير مرغوب فيها . وإليكم الطريقة للقيام بذلك وفقاً للدراسات والأبحاث



ماهو سر Vikie؟

فيكي يبقى جسمها مشدودا طوال العام. انها تبدو دائما وكأنها بعد بضعة أسابيع قليلة من المنافسة (عضلات مشدودة ودهون قليلة). الجميع يكرهها.

لا، لا يكرهونها، لكنهم جميعا يريدون أن يعرفوا سرها. عندما سئلت، وقالت انها تأكل “أكل صحى”. لكن هذا ليس قوة إرادة منها. إنها فقط لا تحب الحلويات أو غيرها من الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية.

الدوناتس؟ لا أحبهم. بيتزا؟ قالت انها لا تهتم لأكلها. سرها هو أنها مجرد لا ترغب فى هذه الأنواع من الطعام أبداً. وقالت انها لا تعرف حقاً لماذا، ولكن عدم رغبتها فى الوجبات السريعة يجعل من السهل جدا بالنسبة لها تجنب اكتساب الدهون.

الآن الباحثون وجدوا وسيلة لنا جميعا أن نكون مثل فيكي وأكثر قليلاً: إنها مجرد النوم حوالي ساعة واحدة إضافية في الليلة الواحدة!!!!

الدراسة

قام باحثون من كلية كينغز في لندن باختيار 42 شخصاً يعانون من عادات نوم سيئة. قام نصفهم بالنوم نفس الوقت الذى يناموه دائما (المجموعة المرجعية)، وقام النصف الثاني منهم بالنوم لفترة أطول بنحو ساعة ونصف. وكان هدفهم الحصول على 7-8 ساعات كما يوصي معظم الخبراء.

كما تم تدريس المجموعة الثانية عدة استراتيجيات لتحسين النوم، مثل تجنب الكافيين في وقت متأخر من اليوم، وعمل طقوس استرخاء قبل النوم، وعدم الذهاب إلى السرير ببطن ممتلئ جداً أو جائع جداً. ارتدى جميع المشاركين أجهزة استشعار الحركة على معصميهم التي رصدت النوم. كما تم متابعة الطعام الذى يتناولوه.

بحلول نهاية الدراسة، نجح حوالي نصف المجموعة الثانية فى زيادة مدة نومهم، بتسجيل 52 إلى 90 دقيقة مزيداً من النوم في الليل.

النتائـج

خفضت المجموعة الثانية (التى زادت من نومها) تناولها من الأطعمة التى بها سكريات مضافة، والتي شملت الشراب المحلى والعسل وعصير الفاكهة، جنبا إلى جنب مع السكر. كما خفضوا كمية الكربوهيدرات الكلية. دون توجيههم لتغيير نظامهم الغذائي. لقد فعلوا ذلك، بطبيعة الحال.

وخلص الباحثون إلى أن الحصول على نوم كاف يؤدي إلى خيارات غذائية أفضل. على الجانب الآخر، عدم الحصول على النوم الجيد يجعل من الأسهل تناول المزيد من السكريات والمزيد من الأطعمه كثيفة السعرات الحرارية والخالية من المغذيات.

ما هو التفسير لذلك؟

نحن نعلم أن عدم النوم يجعلنا تواقين أكثر للأطعمة السريعة، عادةً التى تحتوى على الكثير من السكريات / الكاربوهيدرات. ونحن عادة نفترض ان ذلك لأننا متعبون وأجسامنا تطالبنا بمصدر سريع للطاقة.

ليس هذا فقط لكن هناك أكثر من ذلك. دراسة أخرى ألقت بعض الضوء، وهذه أول دراسة تعثر على آلية محددة فى الدماغ ترتبط بالرغبة الشديدة الغذائية الناجمة عن قلة النوم.

نشر باحثون من جامعة كاليفورنيا في بيركلي دراسة في مجلة Nature Communications مفادها أن ليالى بلا نوم “لها تأثير مباشر على مناطق الدماغ التي تتحكم في صنع القرار”.

في الأساس، اكتشفوا أن قلة النوم تنشط المناطق العميقة والبدائية من الدماغ، تلك التي تستجيب بشكل جيد للمكافآت الفورية. ويعتبر هذا النشاط منخفض المستوى، مثل نشاط أدمغة الحيوانات، على النقيض من النشاط رفيع المستوى مثل اتخاذ قرارات جيدة. أتعرفون؟ مثل عدم الغوص في صندوق ملئ بالحلوى.

باختصار، إذا كنتم لا تنامون بما فيه الكفاية فإنكم سوف تحيدون عن الحكم الجيد في حين يتم تضخيم السلوك البدائى سلوك البحث عن المكافآت.

كيف نستفيد من هذه المعلومة؟

ابذلوا قصارى جهدكم للحصول على مزيد من النوم إذا كنتم تريدون أن تفقدوا الدهون والمحافظة على عدم اكتساب المزيد منها. ان ذلك سوف يزيد من “قوة إرادتكم” حول الوجبات السريعة والسكريات.

:Reference

Haya K Al Khatib et al. Sleep extension is a feasible lifestyle intervention in free-living adults who are habitually short sleepers: a potential strategy for decreasing intake of free sugars? A randomized controlled pilot study. American Journal of Clinical Nutrition, 2018 DOI: 10.1093/ajcn/nqx030