هل تشربون كفايتكم من الماء يومياً؟



هل تعلمون أن أجسامنا تتكون من 55 – 65 % من الماء؟! هل تعلمون أيضاً أن أدمغتكم تتكون من 70% من الماء أيضاً؟ جنون أليس كذلك؟ نعم فجأة أصبح الإحتياج اليومى من الماء منطقى جداً.

لكن ماهى كمية الماء التى نحتاج فعلياً بشكل يومى ؟ أعنى أن 8 أكواب من الماء بشكل يومى نتداولها بشكل يومى لسنوات لكن ما هو الصواب بالنسبة لكم؟

ستستخدمون الآلات الحاسبة لحساب احتياحكم من الماء. إنها ليست آلات فيزيائية ، هى أقرب إلى معادلة رياضية بسيطة تخبركم كمية الماء التى تحتاجون شربها يومياً. مبنية على وزنكم لذلك هى مصممة خصيصاً لإحتياج أجسامكم.

كيف تحسبون إحتياج أجسامكم المثالى للماء:

الوزن بالكيلو جرام مقسوماً على 0.024 = عدد الليترات التى تحتاجها أجسامكم يومياً.

فإذا كان وزنك 60 كجم، فإن إحتياجك المثالى من الماء 2.5 ليتر أما إذا كان وزنك 75 كجم ستحتاجين 3.125 ليتر. الرياضيات بسيطة حقيقة كما أنها تفك شفرة إحتياج أجسامكم من الماء بإمتياز.

لستم مقتنعين أنكم بحاجة إلى هذا الكم من الماء؟ نعم تحتاجون هذا الكم . حصول الجسم على إحتياجه من الماء يعنى أنه قادر على نقل الهرمونات والغذاء والأكسجين إلى أعضاء الجسم بكفاءة، مما يعنى قيام أعضاء الجسم بوظائفها على أكمل وجه. كما يدعم عملية بناء الخلايا مما يجعلكم بصحة أفضل. الماء أيضاً يقوم بتنضيف الجسم من السموم ويلعب دور حيوى فى مساعدة الكليتين على التخلص من السموم خارج الجسم.

إذا كنتم تجدون المعادلات صعبة؟ هناك طريقة أبسط وبدون إستخدام معادلات رياضية أو آلات حاسبة. يمكنكم معرفة إذا كنتم تشربون كمية كافية من الماء أم لا من لون البول. فلون البول المائل للشفاف يخبركم أنكم تشربون الماء بكمة كافية فتابعوا عند هذا المستوى. أما إذا كان لون البول أصفر فذلك يعنى أنكم تحتاجون لزيادة كمية الماء التى تشربون قليلاً. أما إذا كان لون البول شديد الأصفرار فأنتم تحتاجون لزيادة كمية الماء التى تشربون بشكل كبير.

ودمتم أصحاء.